أخبار وطنيةحوادث

في ظروف غامضة …سياسة العبث تطفو من جديد داخل دهاليز جماعة المحمدية

Girl in a jacket

في حدث  غريب عرفته مدينة المحمدية صباح يومه الجمعة 22 يناير 2021 أثاء أجواء من الترقب الكبير لإفتتاح قنطرة المصباحيات ، التي تعتبر المتنفس الوحيد لمستعملي الطريق من الجهة الغربية للمدينة ،وقع كالصدمة على كل مترقب من جمعية لسائقي سيارات الأجرة الصغيرة و نشطاء  جمعويين  بالمدينة و كذا كم كبير مت الصحفيين

حيث علمنا من مصادر موثوقة عن عدم فتح هذه القنطرة في وجه مستعملي الطريق ، بحيث أن السيدة رئيسة المجلس البلدي للمحمدية – زبيدة توفيق – رفضت السماح بتدشينها رسميا و الذي كان مقررا اليوم الجمعة ..

و الأسباب لا تزال مجهولة لهذا القرار الذي و حسب مصادرنا تسيره أيادي خفية (لغاية في نفس يعقوب) ، لا نعرفها.

وفي تصريح للناشط الجمعوي الحاج خيي بابا المعروف بغيرته على المدينة ، أكد أنه و في اتصال له مع المسؤول عن الأشغال العمومية بالجماعة و المكلف قانونيا بالملف السيد رحيم عباسي أن القنطرة جاهزة مئة بالمئة  للعمل و أنها لا تشكل أي خطر على المواطنين ..

و أنه بعد علمه بهذا الرفض الغير المبرر من طرف السيدة الرئيسة غضب و استياء من هذا العبث في تسيير الشأن المحلي بالمدينة و أنه لا يستطيع حتى الخروج من منزله سيما و أنه من أعطى الموعد للعموم ،..

و حسب بعض المتدخلين أن السيدة الرئيسة رفضت القدوم للتدشين بعد علمها بالكم الهائل للصحفيين الذين جاؤوا لتغطية هذا الحدث الذي لطالما طال انتظاره ، حيث وجب على السيدة الرئيسة معرفة أن العمل الصحفي هو القادر على تحريك كل الملفات و كذا الكراسي المشيرة للشأن المحلي للمدينة ..

فإلى حين هاته السطور تبقى مدينة المحمدية رهينة التسيير العبثي و الاستهتار بالمواطنين الذي ذاقت من ذرعا هاته المدينة الجميلة ..و يبقى مصير هاته القنطرة مجهولاو التي هي عبارة عن مشروع ملكي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة  نصره الله منذ أكثر من 17 سنة ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock